1 نوفمبر 2021 /PRNewswire/ — أعلنت اليوم شركة ZTE (0763.HK / 000063.SZ) – وهي مقدم خدمات عالمي رئيسي لحلول تكنولوجيا الاتصالات والمؤسسات والمستهلكين للإنترنت عبر الهاتف المحمول – أن السيدة تشن تشيبينج، نائب الرئيس والمدير العام لقسم العلامات التجارية في ZTE، قد ألقت خطابًا رئيسيًا يحمل عنوان “خارطة رقمية من أجل الحياد الكربوني” شاركت فيه مساعي شركة ZTE؛ لمساعدة الشركات في العديد من الصناعات الأخرى لتوفير الطاقة وتقليل الانبعاثات واخيرًا تعزيز هدف المجتمع بتحقيق الحياد الكربوني من خلال الابتكار التكنولوجي الرقمي لشركة ZTE.

وصرحت السيدة تشين قائلة: “نعتقد أن الرقمنة ستساعد الصناعات التقليدية على تلبية أهداف وتحديات توفير الطاقة وتقليل الانبعاثات في جميع الصناعات”.

وتستند شركة ZTE باعتبارها رائدة الاقتصاد الرقمي على الابتكار التكنولوجي من أجل تمهيد جادة للاقتصاد الرقمي؛ ليكون أكثر مراعاة للبيئة، كما أنها تعزز تحقيق الهدف المزدوج من الكربون من خلال جعل العمليات، وسلاسل الإمدادات، والبنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والصناعة اكثر مراعاة للبيئة.

فيما يلي تجميع لما ورد في خطاب السيدة تشن:

هل شعرت أن درجة الحرارة في 2020 – بصرف النظر عن انتشار كوفيد-19 المستجد حول العالم – غير مألوفة بعض الشيء؟ وصلت في يونيو 2020 درجة حرارة سيبيريا في القطب الشمالي إلى 38 درجة مئوية! وهذه أعلى درجة حرارة سُجلت على الأطلاق في منطقة القطب الشمالي. وهذا يعني أننا إذا تحكمنا في ارتفاع درجة حرارة العالم بمقدار 1.5 درجة سنتجنب العديد من الخسائر والمخاطر الناجمة عن تغير المناخ.

ومما لا شك فيه أن هدف تحقيق الحياد الكربوني أمسى يحظى بتوافق آراء عالمي.

لذا اقترحت 137 دولة بحلول يونيو 2021 هدف تحقيق الحياد الكربوني والتزمت أكثر من 1200 شركة بالانضمام إلى مبادرة أهداف مبنية على العلم التي يتولى زمامها عمالقة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات العالمية من أجل وضع أهداف استراتيجية خالية من الكربون. كما أعلنت الصين التزامها وأهدفها القادمة لتقليل الانبعاثات الكربونية.

التكنولوجيا الرقمية ودورها المحوري في تحقيق هدف الحياد الكربوني

من المعلوم أنه إذا أردنا تحقيق هدف الحياد للكربوني العالمي، فستواجه الصناعات التقليدية تحديات أكثر تتمثل في تقليل الاستهلاك. حيث تمثل صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات 2% من إجمالي الانبعاثات الكربونية في العالم سنويًا. كما تواجه صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التي تحاول الحد من الانبعاثات تحديات كبيرة خصوصًا مع نمو نشر البنية التحتية الرقمية. وأعلن الاتحاد الدولي للاتصالات (International Telecommunication Union – ITU) أن صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ستخفض بحلول عام 2030 الانبعاثات بنسبة 45%.

وذلك بسبب التحسن المستمر في التقنيات التي تمثلها شبكات الجيل الخامس، والبيانات الضخمة، والحوسبة السحابية، والذكاء الاصطناعي خصوصًا مع تسريع عملية التحول الرقمي، حيث أمست التقنيات الرقمية تُستخدم على نطاق واسع في جميع مناحي الحياة.

كما يمكننا تحسين كفاءة تخصيص الموارد، والإنتاج، والعيش من خلال فاعلية اتصالات البيانات، والتخزين، والحسابات، والتطبيقات. وتظهر العديد من بيانات البحث أن التكنولوجيا الرقمية من شأنها أن تساعد الصناعات الأخرى على تقليل انبعاثات الكربون بأكثر من 10 مرات مقارنة بانبعاثات الكربون الخاصة بصناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. لذلك يُمكن النظر للتكنولوجيا الرقمية على انها تلعب دورًا محوريًا في تحقيق هدف الحياد الكربوني.

اتخاذ شركة ZTE  على سبيل المثال من التنمية المراعية للبيئة مسارًا لها في عملية التحول الرقمي

تدعم شركة ZTE لكونها ممارسًا إيجابيًا للتنمية المراعية للبيئة إدارة حماية البيئة في المفوضية وكذلك في عمليات الإنتاج من أجل تقليل استهلاك الموارد الطبيعية.

لذلك اتخذت الشركة مجموعة متنوعة من التدابير للحد من انبعاثات الكربون الناتجة عن الشركات مثل: متابعة الإنتاج المراعي للبيئة والحفاظ على الموارد والطاقة من خلال التحول المستمر لعمليات الإنتاج.

ويتعدى التوفير السنوي للطاقة من خلال تحسين عملية الإنتاج (أي عن طريق تقادم درجات الحرارة المرتفعة) 30 مليون كيلوواط/الساعة. لذلك بدأنا إدارة تتبع البصمة الكربونية لدورة حياة المنتج بأكملها. كما نشجع الناس على استخدام مكيفات الهواء والإضاءة الذكية من أجل تقليل استهلاك الكهرباء وضمان بيئة عمل مريحة للموظفين. حيث تجاوز إنتاج الكهرباء السنوي من خلال توليد الطاقة الشمسية المراعية للبيئة 3 ملايين كيلوواط/الساعة. كما تعمل الشركة مع أكثر من 160 مقدم خدمات بيئي عالمي لبناء شبكة عالمية مراعية للبيئة.

ويعتمد هدفنا للحد من الانبعاثات الكربونية على عملية إزالة الكربون من المنتجات وكذلك من خدمات ما قبل الإنتاج. لذلك نعمل مع شركاء ما قبل وبعد الانتاج لتحقيق توفير الطاقة بشكل مشترك وخفض الانبعاثات الكربونية عن طريق اختيار المواد، وكذلك عن طريق إعادة تدوير المواد الخام والمنتجات اللوجستية.

وأعد حتى الآن أكثر من 40 موردًا خططًا إستراتيجية للحد من الانبعاثات الكربونية. وسيكون معظم الموردين من شركاء لديهم التزامات مستهدفة في السنوات الـ 5 إلى الـ 10 القادمة. وتعمل إدارة المشتريات بنشاط مع الموردين على تعزيز تحقيق هدف الحد من الانبعاثات الكربونية بطرق عديدة. كما تعمل باستمرار على تحسين القدرة التنافسية المستدامة ذات الانبعاثات الكربونية المنخفضة لسلسة التوريد خاصتنا.

مساعدة البنية التحتية الرقمية المراعية للبيئة للمشغلين على بناء شبكات ذات انبعاثات كربونية منخفضة

تحتل المواقع اللاسلكية ومراكز البيانات فيما يتعلق بالبنية التحتية الرقمية النسبة الأكبر من استهلاك الطاقة. ويمكن الحد من الانبعاثات الكربونية عن طريق إدخال طاقة مراعية للبيئة، وبناء مواقع ومراكز بيانات كذلك أيضًا.

لذلك اقترحت شركة ZTE – فيما يتعلق على وجه التحديد بعملية بناء البنية التحتية لشبكات الاتصالات – شبكة طاقة جديدة “خالية من الكربون” بمفهوم ذكي، وموثوق، وفعال، وأكثر مراعاة للبيئة وذلك؛ لزيادة نسبة التطبيقات التي تستخدم طاقة مراعية للبيئة.

حيث تتجاوز نسبة استهلاك الطاقة – بسبب الزيادة السنوية لحركة الاتصالات والنشر على نطاق واسع لشبكات الجيل الخامس – بالموقع نسبة استهلاك الطاقة للشبكة بأكملها بمقدار 45%، وهو مفتاح الحد من الانبعاثات.

لذلك قامت شركة ZTE – لكونها المورد الرائد لمعدات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات – بالمزج بين مفهوم حماية البيئة والحد من الانبعاثات الكربونية في تصميم منتجات الموقع وفي تنفيذ الحلول من أجل زيادة قيمة الإنتاج باستمرار لإنشاء مواقع مراعية للبيئة.

وتُعد مراكز البيانات أيضَا – خاصة مع تطوير خدمات البيانات المختلفة والخدمات السحابية – ذات استهلاك مرتفع للطاقة حيث تشتمل على معدات تكنولوجيا المعلومات، ومعدات التبريد، وأنظمة الإمداد بالطاقة والتوزيع، ومعدات الإضاءة، بالإضافة إلى معدات تكنولوجيا المعلومات والتبريد التي تمثل وحدها 80% من استهلاك الطاقة. لذلك يمكن حل مشكلة استهلاك طاقة المعدات عن طريق استخدام ZEGO الحل المقدم من شركة ZTE.

وقد تم استخدام في الوقت الراهن الحلول المتمثلة في UniSite، و PowerPilot، و iEnergy المقدمة من شركة ZTE من خلال الممارسة الرقمية الواسعة في مجال شبكات المشغلين العالميين والتي بدورها قد تساعد على تحقيق توفير الطاقة وتقليل الاستهلاك.

  • أطلقت الشركة في إسبانيا حلها المتمثل في UniSite+ وهو أبسط حل موجود للصناعات الحالية. حيث يقلل من وحدات الراديو بنسبة 60% ويوفر استهلاك الطاقة بنسبة 30% مقارنة بالحلول التقليدية الأخرى.
  • كما أطلقت الشركة في ماليزيا بنجاح حلها المتمثل في PowerPilot الذي يعمل بالذكاء الاصطناعي لتوفير الطاقة؛ مما أدى إلى توفير 7 ملايين كيلوواط/الساعة من الطاقة السنوية المستهلكة.
  • بالإضافة إلى قيام الشركة بالشراكة مع عملائها ببناء أكبر مركز بيانات ذكي للبرامج الصغيرة في آسيا في مقاطعة بينغشان التابعة لـمدينة شنتشن وذلك لتوفير مقدار من الطاقة يتجاوز 60 مليون كيلوواط/الساعة سنويًا.

معًا لتميكن الصناعات المتعددة، وتوفير الطاقة، وتقليل الانبعاثات الكربونية

تعاونت شركة ZTE خلال العامين المنصرمين مع المشغلين والشركات الرائدة في الصناعة لاستقصاء فرضيات التطبيقات المراعية للبيئة والموفرة للطاقة في مختلف الصناعات واستخراج التطبيقات المبتكرة التي يمكن تكرارها على نطاق واسع.

  • قامت شركة ZTE جنبًا إلى جنب مع مؤسسة شبكة الطاقة الجنوبية الصينية وشركة الصين للاتصالات المتنقلة لإدخال الطاقة المراعية للبيئة عن طريق بناء أكبر منطقة عرض لشبكة الجيل الخامس الذكية في الصين في مقاطعة نانشا التابعة لـمدينة قوانغتشو. حيث تحد الخدمات بشكل كبير من تأثير الوصول إلى الطاقة الجديدة على شبكة الطاقة. كما ستزداد موثوقية نقل الطاقة المتجددة أربع مرات في المستقبل.
  • ونجحت شركة ZTE – في مجال صناعة الصهر التي تستهلك طاقة كبيرة – وشركة الألومنيوم الصينية المحدودة في استكشاف تطبيقات من شبكات الجيل الخامس؛ مما يوفر أكثر من 90 مليون كيلوواط/الساعة من الكهرباء سنويا.
  • كما أصدرت الشركة – في مجال صناعة النقل – بالتعاون مع شركة قوانغتشو للاتصالات المتنقلة أول مدينة تجريبية ذكية للنقل الذكي لشبكات الجيل الخامس في العالم بما في ذلك السكك الحديدية الذكية عالية السرعة، ومترو الأنفاق الذكي، وخط إرسال حافلات داعم لشبكات الجيل الخامس ووصلة شبكة جيل خامس ذكية وفحص سياسة الطرق بشبكة الجيل الخامس. وزادت كفاءة الإرسال الإجمالية بنسبة 10%.

كما أنشأت شركة ZTE – في مجال التصنيع – مصنعًا ذكيًا عالميًا للجيل الخامس في نانجينغ، بينجيانج وهو مصنع تجريبي لـ “التصنيع الذكي المدعوم بـشبكة الجيل الخامس”. حيث يمكنه أن يقلل استهلاك الطاقة بنسبة 40% مما يخلق عينة تجريبية لتوفير الطاقة وخفض الانبعاثات الناتجة عن التصنيع المتقدم.

وتواصل الشركة حاليًا جنبًا إلى جنب مع شركاؤها عملية تنفيذ الممارسات الصديقة للبيئة المبتكرة من شبكات الجيل الخامس على نطاق واسع، ونفذت بالفعل أكثر من 60 مشروعًا تجريبيًا في جميع أنحاء العالم.

كما تنفذ شركة ZTE إستراتيجية الحياد الكربوني بنشاط، وتعزز توفير الطاقة وخفض الانبعاثات في إنتاج المؤسسات وتشغيلها، كما تساعد المشغلين في بناء شبكات مراعية للبيئة ذات انبعاثات كربونية منخفضة من البداية إلى النهاية، وتمكّن الصناعات القائمة بنشاط من تحقيق توفير الطاقة وخفض الانبعاثات. ونشرت شركة ZTE حتى الآن أكثر من 500 براءة اختراع للابتكار الصديق للبيئة من شبكات الجيل الخامس؛ مما أدى إلى زيادة الكفاءة، وتقليل الاستهلاك من خلال الابتكار التكنولوجي، وبناء شبكات صديقة للبيئة.

وسوف تواصل شركة ZTE في المستقبل البحث عن الطاقة، والمواد، والمكونات الجديدة؛ من أجل تحقيق انفراجات في التقنيات الرئيسية، وإرساء أساس تقني متين للبنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات المراعية للبيئة، وتعزيز عمق واتساع التقنيات الرقمية للطاقة التقليدية العالية للصناعات. كما ستساهم شركة ZTE في رفع الكفاءة، وتوفير الطاقة، وتقليل الاستهلاك في مختلف الصناعات، وكذلك في المساعدة في تحقيق أهداف الحياد الكربوني للمجتمع بأسره.

لكن تحقيق هدف الحياد الكربوني يتطلب عملية طويلة الأجل وجهودًا مشتركة من جميع قطاعات الصناعة. وتلتزم شركة ZTE بالتعاون مع شركاؤها العالميين ببناء جادة رقمية مراعية للبيئة باستخدام ابتكارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل مستقبل واعد.

 للتواصل الإعلامي:
مارجريت ما
شركة ZTE
الهاتف: 26775189 755 86+
البريد الإلكتروني: ma.gaili@zte.com.cn