غوانغجو، الصين، 20 تشرين الثاني/نوفمبر، 2019 / — قال رودريغو أبالي روزاس، رئيس معهد الثقافة الآسيوية في تشيلي الذي يشارك في معرض كامتون منذ تسع سنوات، “في السنوات التسع الماضية، أصبح معرض كانتون حياتي.”

استقبل معرض كانتون 126 الذي أقيم في 4 تشرين الثاني/نوفمبر 186،015 من المشترين، 40.17 في المئة منهم كانوا زوارا جددا. وبينما كانت الزيادة في الحضور ناتجة عن فعالية فريق معرض كانتون الترويجي، الذي يسافر إلى مناطق في جميع أنحاء العالم للترويج لهذا الحدث، هناك قوة أخرى كانت مهمة. كبار المشترين، وأصحاب النفوذ في مجالهم، مثل رودريغو أبالي روزاس، بدأوا الترويج للمعرض في مجتمعاتهم. ولكن بعضهم ذهبوا أبعد من ذلك بكثير.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_3ixsime6/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

بعد أن أسس معهد الثقافة الآسيوية في تشيلي في العام 2008، أصبح رودريغو مؤيدًا نشطًا للمعرض في العام 2011 عندما بدأ الترويج لهذا الحدث للمشترين في تشيلي. وبفضل جهوده ودعم وزارة الاقتصاد التشيلية، قاد أكثر من 5000 مشتر إلى الصين في السنوات التسع الماضية.

العديد من هؤلاء المشترين الجدد أعربوا عن الأسف لعدم قدومهم في وقت مبكر عندما جربوا تنوع معرض كانتون للمرة الأولى. وقال رودريغو، بعد أن ذكر قضايا مثل المسافة والاختلاف الثقافي، إن “الصين بعيدة عن تشيلي، ومن الصعب عليها القيام بأعمال تجارية. ومع ذلك، عندما بدأوا الرحلة، وجدوا ذلك سهلاً”.

منذ زيارته الأولى وحتى اليوم، شعر رودريغو بالإلهام من المرونة الفريدة التي أبدتها الشركات الصينية، وكذلك الاستعداد لمواصلة التعلم من العالم والتكيف مع ظروف السوق لتحسين البلد. وقد أدت النتيجة إلى رفع مستوى الصناعة وتحديثها، الأمر الذي لم يرفع الإنتاج الصيني إلى المستويات العليا للجودة فحسب، بل حقق أيضًا احتياجات المشترين الدوليين الذين يبحثون عن منتجات فريدة ومتطورة أكثر من أي وقت مضى.

ومنذ اختيار معرض كانتون كبوابة للأعمال التجارية، أنتج رودريغو برنامجًا تلفزيونيًا بعنوان “اتصال آسيا” يروي قصص التشيليين في المعرض. في السنوات الخمس الماضية، بثت 60 حلقة من البرنامج على القناة 13 سي، مما أدى إلى زيادة عدد المشاركين في المعرض، وكذلك الاهتمام المتزايد بالصين.

بقيادة رودريغو، شاركت 270 شركة تشيلية في معرض كانتون 126 لهذا العام. ويقدر أنه بحلول ربيع عام 2020، قد يصل هذا الرقم إلى 400 شركة.

كانت الصين الشريك التجاري الرئيسي لتشيلي لمدة عشر سنوات متتالية. في حين بلغت القيمة الإجمالية للتجارة الثنائية بين الصين وشيلي 20.78 مليار دولار أميركي في النصف الأول من العام 2019. واستشرافًا للمستقبل، قال رودريغو إنه سيواصل بذل أقصى جهد ممكن لمواصلة العمل مع معرض كانتون ومساعدة المزيد الناس في تشيلي للتعامل مع الصين. وقال رودريغو: “لا أستطيع أن أتخيل أن أعيش بقية حياتي بدون معرض كانتون.”

الصورة – https://mma.prnewswire.com/media/1031766/Canton_Fair.jpg