شركة سعودية تحرز مركزَا متقدمًا بين الشركات العالمية

الرياض، المملكة العربية السعودية –  29 إبريل 2020: حققت وكالة “بولد للدعاية والإعلان”، إنجازًا مميزًا بعد ظهورها في قائمة الـ 25 لأكثر وكالات الدعاية والإعلان نجاحًا على مستوى العالم، وذلك عن جهودها في إطلاق الحملات الخيرية خلال عام 2019، وحسب تقرير The Good Report 2019 العالمي الذي تصدره جمعية Act Responsible الدولية فقد احتلت “بولد” المركز 22 في القائمة.

المملكة تضع بصمتها العالمية في قطاع الإعلان

ويصنّف التقرير العالمي أفضل الحملات الإعلامية الموجهة لمعالجة القضايا الاجتماعية والبيئية على مستوى العالم، بالتعاون مع المركز العالمي لبحوث الإعلانات “WARC“، وهو الجهة العالمية المختصة بتقييم مدى فعالية الحملات الإعلامية حول العالم، والجهة المسؤولة عن نشر تصنيفات WARC Creative 100 التي تعدّ المعيار العالمي الأبرز للتميز الإبداعي في قطاع الإعلانات.

وبحسب التقرير، احتلت “بولد”، المرتبة 22 في قائمة أفضل 25 وكالة عالمية تعنى بالقضايا الخيرية من بين 1100 حملة إعلامية حددتها جمعية “آكت ريسبونسبل” في جميع أنحاء العالم لعام 2019، بعد تقييم حملات إعلامية أنتجتها 673 وكالة حول العالم لـ 882 علامة تجارية (321 علامة تجارية استهلاكية، 444 مؤسسة غير ربحية، 117 جهة حكومية)، وشمل التقرير أعمالا من 76 سوقٍ من حول العالم.

وحول هذا الإنجاز الفريد، قالت عبير العيسى، المؤسس والمدير العام لدى “بولد”، وعضو “لجنة الدعاية ولإعلان” التابعة للغرفة التجارية في الرياض: “كشركة سعودية مستقلة، فإننا نشعر اليوم بفخر كبير لحصولنا على هذا التصنيف العالمي والذي سيشكل دافعًا قويًا لنا لتحقيق المزيد من التقدم والإبداع في أعمالنا المستقبلية. ومنذ تأسيسها تسعى “بولد” إلى تعيين الكفاءات وإطلاق طاقات الشباب السعودي الكامنة بهدف إحداث تغيرات إيجابية في القطاع. فلطالما كانت الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم موجودة، ولكنها دائمًا كانت بحاجة إلى الحصول على فرص تمكنها من إبراز قدراتها، أمّا اليوم فقد أصبحت هذه الشركات تحظى بدعم لا محدود في إطار رؤية السعودية 2030 التي سعت منذ البداية إلى دعم القطاع الخاص وتعزيز المحتوى المحلي ودور الشباب، والتي جاءت جميعها نتيجة لجهود الأمير الشاب، ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز”.

وأضافت العيسى: “بإلقاء نظرة مستقبلية، فإنني أعتقد أن هذه ليست سوى البداية بالنسبة لوكالات الدعاية والاعلانالسعودية، فمع وجود مثل هذه الفرص وهذا الدعم الكبير، فإننا بالتأكيد سنرى المزيد من الشركات السعودية تحتل مراكز متقدمة على قوائم التصنيف المحلية والعالمية. وبدوري فإنني أتوجه بالشكر إلى جميع أفراد عائلة “بولد” على كافة الجهود التي قاموا بها، والتي تعكس قدرة الشباب السعودي على المنافسة على الساحة المحلية والدولية

ومنذ انطلاقها في 2012، تلقّت “بولد” عددًا من الجوائز المهمة، فقد تمكنت خلال رحلتها من حصد 3 جوائز خلال مهرجان دبي لينكس، بالإضافة الى لقب أفضل وكالة دعاية واعلان مستقلة للعام (2016) في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وكانت أول وكالة سعودية مستقلة تفوز بهذا اللقب على الإطلاق. كما قدمت العديد من الحملات المرتبطة بالأعمال الخيرية، والتي كان من أبرزها حملة “غرّد للدفء”، بالشراكة مع مؤسسة الوليد للإنسانية والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وقالت العيسى: “رغم انتشار جائحة فايروس “كوفيد 19” والآثار الاجتماعية والاقتصادية المترتبة عليه، إلّا أننا نؤمن أن العلامات التجارية تحتاج في مثل هذه الأوقات الصعبة والمتغيرة إلى إعادة النظر في أهدافها المحددة، مما يضيف تحديًا جديدًا أمام وكالات الدعاية والإعلان في مهمتها لتوجيه عملائها واستعراض أفضل السبل لتحقيق التواصل الفعّال مع جمهورها المستهدف وأهمية المساهمة في تطوير برامج المسؤولية المجتمعية المتنوعة والموجهة لجميع أفراد المجتمع مما يشكل فرصة أمامها لدعم المجتمع المحلي في ظل هذه الظروف.

وخلال مسيرتها، ركزت “بولد” على نقل المعرفة في مجتمعها كجزء من مسؤوليتها لدعم جهود الحكومة لتعزيز قطاع الإعلانات في المملكة العربية السعودية ودول الخليج العربي. وكان من أبرز تلك الجهود؛ تمويل أول بحث حول تطوير الاقتصاد الإبداعي في المملكة العربية السعودية مع نقاط، ورعاية مهرجان دبي لينكس 2019. كما ساهمت “بولد” في تنمية الطلاب والشباب السعودي، من خلال عدد من المبادرات وورش العمل بالتعاون مع عدد من الجامعات والمؤسسات التعليمية. كما عملت على عدد من المبادرات التي تركز على قيادة الفكر وتمويلها مثل فعاليات بلكونة في الرياض لدعم وتنمية المواهب السعودية في مجال الدعاية والإعلان.

وكالة بولد للدعاية والإعلان

وكالة بولد للدعاية والإعلان هي وكالة مستقلّة، تأسست عام 2012 في مدينة الرياض. نشأت بولد على رؤية واضحة تهدف لخلق بُعد جديد ومميّز للتواصل على الصعيد المحلّي والعالمي. ضمّت داخلها العديد من أصحاب المواهب والخبرات المتنوّعة القادمين من مختلف الخلفيات، الذين تقودهم قيمهم للابتكار والالتزام وحبّ الاستطلاع والبحث المستمر عن المعرفة، وبذلك تجمع الوكالة بين حرية التفكير والاستكشاف والبراعة في مجال التكنولوجيا. خلال مسيرتها عملت الوكالة يدًا بيد في العديد من الشراكات المتنوّعة لعشرات العلامات التجارية المحلية والإقليمية والعالمية؛ بهدف  تقديم حملات قوية ذات تأثير ملحوظ على المستوى المحلي والعالمي. منذ بداية رحلتها استوحت بولد استراتيجيّتها في العمل بالدمج بين تحليل الطبيعة الإنسانية وقيمة العلامة التجارية، مع الحرص على نيل العديد من الجوائز والتقدير  في نفس الوقت.

حول آكت ريسبونسبل

آكت ريسبونسبل هي منظمة غير ربحية تم إنشاؤها في عام 2001 وتتخذ من سويسرا مقراً لهاـ وتسعى إلى جمع مساعي الشركات المختصة بمجال الإعلانات معًا. وتتمثل مهمة الجمعية في توحيد قطاع الاتصالات الإعلانية حول المسؤولية الاجتماعية والتنمية المستدامة ومشاركة الممارسات الجيدة. ومؤخرًا، أنشأت آكت ريسبونسبل، مع AdForum.com، قاعدة بيانات كبيرة وفريدة من الحملات التي تم جمعها في جميع أنحاء العالم، لتسليط الضوء على العمل المتميز وإظهار الكيفية التي تلعب من خلالها صناعة الإعلانات دورا في زيادة الوعي بشأن القضايا الحاسمة.

وقامت آكت ريسبونسبل ببناء شبكة تضم عددًا كبيرًا من الوكالات الملتزمة ووسائل الإعلام وشركات الإنتاج والمعلنين والمؤسسات والمنظمات غير الحكومية والشركات في جميع أنحاء العالم، والتي تؤمن بأن الإعلان المسؤول يجب أن يكون أساس الاتصال الحديث. وتعتبر هذه الجمعية جزءًا من الاتفاق العالمي للأمم المتحدة.

حول المركز العالمي لبحوث الإعلانات WARC  

يعد المركز العالمي لبحوث الإعلاناتWARC جزءًا من Ascential المتخصصة في معلومات الشركات العالمية التي تجمع بين الذكاء والبيانات والرؤى لدفع النمو في الاقتصاد الرقمي. وتقوم بذلك من خلال تقديم مجموعة متكاملة من المنتجات المهمة للأعمال في المجالات الرئيسية لتصميم المنتجات والتسويق والمبيعات.

وتعمل WARC منذ أكثر من 30 عامًا على دعم قطاع التسويق من خلال تقديم أدلة وخبرات وإرشادات صارمة وغير منحازة لزيادة فعالية المسوقين. وتشمل خدمات WARC أكثر من 18000 دراسة حالة وأكثر من 90.000 دليل لأفضل الممارسات وأوراق البحث والتقارير الخاصة وبيانات توجهات الإعلانات والندوات عبر الإنترنت والجوائز والفعاليات والخدمات الاستشارية؛ ولديها أكثر من 1200 عميل من الشركات، وأكثر من 21500 مستخدم نشط في أكثر من 100 سوق؛ وتتعاون مع أكثر من 50 شريكًا صناعيًا؛ كما أن لديها مكاتب في المملكة المتحدة والولايات المتحدة والصين وسنغافورة.

Photo – https://mma.prnewswire.com/media/1161808/Bold_Communication_Agency.jpg