لندن, 12 أغسطس / آب 2021 /PRNewswire/ — مع وجود العديد من المناطق التي لا تزال تخضع لقيود الجائحة، أصبح المشترون الأثرياء أكثر تحفيزًا من أي وقت مضى للاستثمار في العقارات في الخارج. حيث تمكنت العديد مQن الوجهات التي يقضي فيها المستثمرون إجازاتهم من إبقاء معدلات انتقال فيروس كورونا (كوفيد-19) منخفضة عن طريق الإغلاق التام المبكر وفرض قيود سفر صارمة. والآن، مع استمرار تشغيل المكاتب والمدارس عن بُعد في العديد من المدن، يتزايد الطلب من المشترين أصحاب الثروات المستعدين للالتزام بالبقاء في منازل ثانية في البلدان ذات المناخ الدافئ التي عادت فيها الحياة إلى طبيعتها إلى حد كبير.

مع فتح حكومة المملكة المتحدة للسفر الخالي من الحجر الصحي اعتبارًا من 17 مايو 2021، تشير الإحصائيات إلى أن الاستفسارات عن العقارات في البرتغال قد ارتفعت بنسبة 93%. كما توصلت الأبحاث إلى أنه من بين 2,500 مشتري أجنبي شملهم المسح، صرح 90% منهم إنهم يتطلعون للشراء في إسبانيا. وعلاوة على ذلك، شهدت جزر كايمان زيادة بنسبة 4.3 بالمائة في إجمالي حجم المبيعات في عام 2020، مع زيادة متوسط قيمة المعاملات بأكثر من 26% مقارنة بعام 2019. كما شهدت جزر توركس وكايكوس زيادة في نشاط المبيعات في قطاع الشقق الفاخرة في عام 2020.

وقد اغتنمت بعض الوجهات في الجزر هذه الفرصة عن طريق توفير مسارات سهلة الوصول إليها لحصول المستثمرين على الجنسية أو تصاريح خاصة لمن يعملون عن بعد. فيوجد في دومينيكا، على سبيل المثال، “تأشيرة البدو الرقمية”، وهي شهادة إقامة لمدة 18 شهرًا لأولئك الذين يرغبون في العيش في البلد وفي نفس الوقت يعملون عن بُعد في بلد آخر. كما تمتلك الدولة الكاريبية برنامج الحصول على الجنسية عن طريق الاستثمار (CBI) الذي يمنح الجنسية للمستثمرين الذين تم فحصهم وعائلاتهم بعد شراء عقار بقيمة 200,000 دولار أو أكثر. وقد أغرى ذلك العديد من الأمريكيين الذين يمكنهم استخدام الجنسية الدومينيكية للسفر حول العالم.

صرحت ميشا إيميت، الرئيس التنفيذي لشركة سي إس جلوبال بارتنرز (CS Global Partners)، وهي شركة استشارية للحصول على الجنسية مقرها لندن: “لقد أثبت خيار توفير منزل ثانٍ أو ثالث أنه أحد الأصول القيمة للعديد من المستثمرين”. “مع تفشي فيروس كورونا (كوفيد-19)، غالبًا ما يُدمج الاستثمار العقاري الآن مع جنسية ثانية أو إقامة لتأمين هذا الملجأ الآمن لعائلاتهم”.

“إن المستثمرين على دراية بدولة دومينيكا ورأوا العقارات التي يشترونها. ووضح إيان إدواردز، المالك والمطور لترانكويلتي بيتش (Tranquility Beach)، وهو منتجع سياحي خاضع للخيار العقاري المتعلق بالحصول على الجنسية عن طريق الاستثمار: “ومع وجود إقامة ذات علامة تجارية مثل هيلتون، يكون هناك ثقة كبيرة لأنك تعرف ملكية الفندق وقوة العلامة التجارية”.

للتواصل: pr@csglobalpartners.com، www.csglobalpartners.com